نيكول سامويلز وليامز

تعود أصول نيكول إلى جامايكا حيث رسخت لنفسها مسيرة مهنية ناجحة في مجال اتصالات التسويق، حيث تقلدت مناصب إدارية عليا لدى كبرى الشركات في قطاعات السلع الاستهلاكية سريعة التداول والإعلان. وتزامناً مع عملها الدؤوب من أجل بناء فرق تحرز مستويات عالية من الأداء عبر قيادة قوية تحقق النتائج المنشودة، فقد استطاعت أن تستكشف عبقريتها الفريدة التي جعلت منها محفزاً لها واشتهرت بقدرتها على تحقيق القدرات الكامنة لدى الآخرين وتوجيه مستوى الأداء عن طريق التوجيه والإرشاد.

ونظراً للنتائج الرائعة الطيبة التي حققتها من تطوير الأداء، فقد تطور مشوارها المهني ليدخل في مجال التدريب والاستشارات. وكعضو في الفريق العالمي للتدريب على التسويق بأحد الشركات الرائدة في مجال السلع الاستهلاكية سريعة التداول، فقد شحذت مهاراتها وشرعت في وضع وتنظيم برامج تدريب ذات طابع خاص في جميع أرجاء أمريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبي.

ومنذ انقالها إلى الشرق الأوسط ف يعام 2007، أصبحت نيكول متخصصة في تصميم التدريب المبتكر وتقديمه مع تركيز على القيادة والاتصال والفعالية الشخصية والمبيعات. وتتمتع نيكول بمستوى فائق من الإبداع في وضع البرامج التدريبية حسب الحاجة بشكل يتوافق مع قيم الشركة والكفاءات بها. وقد عملت مع مجموعة متنوعة من الشركات الرائدة في مجال التجزئة والبنوك ووسائل الإعلام والمنتجات الدوائية والسلع الاستهلاكية سريعة التداول في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي واستطاعت تحقيق نتائج ملموسة. تستمتع نيكول بتنظيم فعاليات بناء الفرق والفعاليات الترفيهية للشركات، وخاصة عندما تتمحور حول التوافق الاستراتيجي وتستهدف بناء فرق ذات مستوى فائق من الأداء.

وبصفتها مدربة على القيادة معتمدة من معهد القيادة والإدارة (ILM) وبفضل خبرتها المتعمقة وأسلوبها المحفز على التفاعل، فقد أصبح لديها من المرونة ما يمكنها من العمل بشكل فعال مع العاملين من مختلف المستويات. نيكول حاصلة على ماجستير في إدارة الأعمال وهي مدربة وممارسة معتمدة للبرمجة اللغوية العصبية ومنظمة معتمدة كذلك لورش عمل مفكرو التصميم "Design Thinker" المقدمة من شركة إكسبيرينس بوينت "Experience Point" وتتمتع بخبرة في قيادة عمليات محاكاة الأعمال @في مجال الإبداع والتفكير الابتكاري.

تحمل نيكول على عاتقها التزاماً بالحرص الشديد على تحقيق النتائج المنشودة مما ساهم في تطوير أسلوب شخصي لها يقوم على التفاعل ومفعم بالإيجابية يخلق جواً مستنيراً وممتعاً في كل مرة.

العودة إلى صفحة استشاريو التدريب