لوك توفين

تعود أصول لوك إلى المملكة المتحدة ويتمتع بخبرة واسعة في تعليم الكبار وهو متخصص في التدريس، ويعمل لوك في الشرق الأوسط منذ عام 1990 حيث استطاع أن يبني معرفة متعمقة باللغة العربية وبثقافتها. وقد كان لهذه الخبرة ممزوجة بدراساته العليا باللغة العربية في جامعة الأردن الفضل في تسلحه بالمهارات اللازمة للنجاح في التدريب في بيئة الخليج.

استطاع لوك بعد انضمامه إلى بيزابيليتي (biz-ability) في عام 2002 أن يبني قاعدة عملاء تتسم بالولاء تتكون من منظمات عالمية ومحلية. وقد استفادت كل منظمة من تلك المنظمات من معرفته الثقافية ومهاراته اللغوية، وخاصة قدرته على الانتقال بسلاسة فيما بين اللغة العربية واللغة الإنجليزية في منتصف الجلسات.

وبفضل خبرته العلمية القوية، استطاع لوك كذلك أن ينمي قدرته على استيعاب المفاهيم الفنية وبيئات العمل وإدراك معالمها، وسخر مهارته تلك في تصميم وتنفيذ دورات تدريبية مخصصة بالغة الأهمية في مجال النفط والغاز وفي قطاع السيارات على مستوى المنطقة ولمجموعة كبيرة ومتنوعة من الجهات الفاعلة الدولية في قطاعات التجزئة والحكومة والبنوك والفنادق والتأمين وغيرها الكثير.

وانطلاقاً من منهجية لوك القائمة على المستوى المرتفع من التشاركية التأقلم، تخصص في القيادة والمبيعات وبناء الفرق وخدمات العملاء المقدمة على مختلف المستويات بالمنظمات. وقد وضع لوك مجموعة متنوعة من التدريبات الفريدة، مثل ألعاب الطاولة الخاصة بالوعي المالي (Financial Awareness) وألغاز أسرار الخدمات (Service Mystery) وغيرها الكثير. يمزج لوك، وهو المدرب الشهير الذي حول عملية التعلم إلى تجربة ممتعة جداً، بشكل فريد بين اللغة والوعي الثقافي، وهو ما ثبت نجاحه الفائق في تشجيع المتدربين في هذه المنطقة على تغيير سلوكياتهم.

العودة إلى صفحة استشاريو التدريب